لماذا يعتبر الدينار الكويتي أغلى عملة في العالم؟ومقارنته مع الدولار الأمريكي

 
أغلى عملة في العالم(الدينار الكويتي)

 مقدمة عن كيفية تربع عملة الدينار الكويتي كأغلى عملة في العالم:-

لو أعطينا مثال مبسط على الدينار الكويتي والدولار الأمريكي بشخصيين الأول سمين والثاني نحيف وتم وزنهم فالمؤكد أنا الشخص السمين هو الأكثر وزنا لكن هل يعتبر الأفضل!

عملة الدينار الكويتي تعتبر الأغلى قيمة على مستوى العالم, الدينار الكويتي يساوي 3.32 دولار ,الأمر المهم معرفته أن تحديد قيمة العملات وتسعيرها يرجع للإدارة المالية والإقتصادية في الدولة, وعلى حسب السياسة النقدية يتم إجراء قرار تسعير العملة سواء أكان هذا القرار زيادة للقيمة أو إنخفاض والأسواق من الناحية الأخرى ترد على القرار المتخذ من الإدارة الماليةو يعني حتى لو قدرت السلطات الإقتصادية للدولة أن ترفع قيمة عملتها إلى 10$ فإن الأسواق سوف ترد بنفس المقدار أي سوف يؤدي إلى إرتفاع سعر السلع وإلى ما ذلك..

مثال على الإقتصاد المصري في سنة 2016 كان  الدولار يساوي 8 جنيهات لكن بعد التعويم أصبح الأن مايقارب ال15 جنيه لماذا لم تبقى العملة على 8 جنيهات؟ ببساطة لو أن السلطات المالية والسياسة النقدية في مصر أخذت قرار عدم رفع قيمة الدولار مقابل الجنيه المصري مع النقص الشديد في النقد الأحنبي وضعف الإقتصاد كانت الأمور سوف تدهور وتحصل مضاعفات خطيرة جدا  مثل توحش السوق السوداء ويكون سعر الدولار الأمريكي بضعف السعر الرسمي(سعر البنك المركزي) وتراجع الإستثمارات لعدم اليقين لأن لا يمكن مع تذبذب الأسعار أن تحسب المكاسب أو الخسائر في مشروعك , وبعد ذلك سوف تصبح الحكومة إحدى زبائن السوق السوداء للتمكن من جمع الدولار لإستيراد الطعام, مثل السودان حاليا يوجد سعران للصرف الفرق بينهم كبير جدا.

من هذه المعطيات نطرح من جديد لماذا يعتبر الدينار الكويتي أغلى عملة في العالم؟

 في الحقيقة يتربع الدينار الكويتي كأغلى عملة في العالم ويلها الريال البحريني وبعدها الريال العماني ثالث أغلى عملة في العالم, لأن ببساطة البنك المركزي الكويتي هو الذي يريد أن تكون قيمة العملة هكذا ولكي يحافظ على هذه القيمة إتبع نظام سعر الصرف الثابت يعني الدينار الكويتي لايتأثر بطلب أو العرض عليه, وهنا نسأل أنفسنا سؤال لماذا يريد البنك المركزي الكويتي أن يبقى بقيمة 3.32 دولار؟ لكي يزيد من أرباح النفط بحيث الدولار الذي يأتي من الخارج تقدر أن تغيره 3.32 دولار والبترول عند الكويت يمثل 95% من عائدات التصدير والدخل الحكومي, طبعا كلما زادت العملة قلت الصادرات لان قيمة البضائع تصبح غالية, لكن هذا للسلع الغير مسعرة مثل النفط و القمح.
 
في النهاية سياسة نظام سعر الصرف الثابت لاتتوافق مع جميع الدول وخصوصا الدول النامية لكن مع الكويت فهي ناجحة لأن إعتمادها على البترول وعندها فائض في ميزان المدفوعات وتدفق نقدي بقيمة 50 مليار دولار وإجمالي السكان 5 مليون نسمة بما فيهم الأجانب يعني إقتصاد صغير السؤال المطروح الأن هل يبقى الوضع على ماهو عليه؟ الإجابة بإختصار لا لأن العالم الأن متوجه لمصادر بديلة عن المحروقات(البترول) وإستخدام الطاقة البديلة مثل الطاقة الشمسية والرياح ونرى حاليا سوق السيارات التي تعمل بالكهرباء. وهذا يعتبر من الأخطاء الفادحة في الإقتصاد الكويتي أنه يعتمد علي البترول وعدم صنع بدائل أخرى.

في النهاية أعطينا رأيك في خانة التعليقات في الأسفل.

ولا تنسى الإشتراك في قناتنا على التليجرام لتتوصل بالمواضيع الشيقة والمفيدة.



Post a Comment

أحدث أقدم
close